منتدى آفاق الطيبات
مرحبا بك زائرنا الكريم ، حللت اهلا و نزلت سهلا ، نسعد بوجودك معنا ، ونتمى ان تقضي معنا اوقات مفيدة .
ترجمة الصفحة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
pubarab
سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
*khelfaoui* - 244
 
علي17 - 174
 
أبوعاقب - 171
 
taibeti91 - 166
 
دردوري محمد ا - 127
 
chine1976 - 108
 
Brahimi - 95
 
زيدان - 94
 
مريم الباتول - 83
 
حمروني1990 - 62
 

هذه هي الطيبات
الساعة العالمية

" لَهُمْ جَنَّاتُ الفِرْدَوس نُزُلاً (107)خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاَ " الآ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

" لَهُمْ جَنَّاتُ الفِرْدَوس نُزُلاً (107)خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاَ " الآ

مُساهمة  djediai houssem eddine في الخميس مارس 19, 2009 10:37 pm

قال العلامة السعدي رحمه الله في كتابه تيسير الكريم الرحمن
في تفسير كلام المنان
في قوله تعالى في سورة الكهف : " إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الفِرْدَوسِ نُزُلاً (107) خَالِدَينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً (108) "
( أي إنّ الذين آمنوا بقلوبهم ، وعملوا الصالحات بجوارحهم ، و شمل هذا الوصف جميع الدين ، عقائده ، و أعماله ، أصوله ، و فروعه الظاهرة و الباطنة ، فهؤلاء على اختلاف طبقاتهم من الإيمان و العمل الصالح ، لهم جنات الفردوس .
يحتمل أن المراد بجنات الفردوس ، أعلى الجنة ، و أوسطها ، و أفضلها ، وأن هذا الثواب لمن كمّل الإيمان و العمل الصالح ، وهم الأنبياء و الأقربون .
و يحتمل أن يراد بها ، جميع منازل الجنان ، فيشمل هذا الثواب ، جميع طبقات أهل الإيمان ، من المقربين ، و الأبرار ، و المقتصدين ، كلٌّ بحسب حاله ، وهذا أولى المعنيين لعمومه ، ولذكر الجنة بلفظ الجمع المضاف إلى الفردوس ، ولأن الفردوس يطلق على البستان ، المحتوي على الكرم ، أو الأشجار الملتفة ، وهذا صادق على جميع الجنة ، فجنة الفردوس نُزُلاٌ ، و ضيافة لأهل الإيمان و العمل الصالح ، و أي : ضيافة أجل و أكبر ، و أعظم من هذه الضيافة ، المحتوية على كل نعيم ، للقلوب ، و الأرواح ، و الأبدان ، وفيها ما تشتهيه الأنفس ، وتلذ الأعين ، من المنازل الأنيقة ، و الرياض الناضرة ، و الأشجار المثمرة ، و الطيور المغردة المشجية ، و المآكل اللذيذة ، و المشارب الشهية ، و النساء الحسان ، و الخدم ، و الولدان ، و الأنهار السارحة ، و المناظر الرائقة ، و الجمال الحسي و المعنوي ، و النعمة الدائمة ، و أعلى ذلك و أفضله و أجله ، التنعم بالقرب من الرحمن و نيل رضاه ، الذي هو أكبر نعيم الجنان ، و التمتع برؤية وجهه الكريم ، و سماع كلام الرؤوف الرحيم ، فلله تلك الضيافة ، ما أجلها و أجملها و أدومها و أكملها !! ، وهي أعظم من أن يحيط بها وصف أحد من الخلائق ، أو تخطر على القلوب ، فلو علم العباد بعض ذلك النعيم علما حقيقيا يصل إلى قلوبهم ، لطارت إليها قلوبهم بالأشواق ، ولتقطعت أرواحهم من ألم الفراق ، و لساروا إليها زرافات ووحدانا ، ولم يؤثروا عليها دنيا فانية ، ولذات منغصة متلاشية ، ولم يفوتوا أوقاتا تذهب ضائعة خاسرة ، يقابل كل لحظة منها من النعيم من الحقب آلاف مؤلفة ، ولكن الغفلة شملت ، و الإيمان ضعف ، و العلم قلَّ ، و الإرادة نفذت ، فكان ما كان ، فلا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .
وقوله : " خَالِدِينَ فِيهَا " هذا هو تمام النعيم ، إن فيها النعيم الكامل ، ومن تمامه أنه لا ينقطع " لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاَ " أي تحولاً و لا انتقالاً ، لأنهم لا يرون إلا ما يعجبهم و يبهجهم ، و يسرهم و يفرحهم ، و لا يرون نعيما فوق ما هم فيه .)

djediai houssem eddine

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: " لَهُمْ جَنَّاتُ الفِرْدَوس نُزُلاً (107)خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاَ " الآ

مُساهمة  علي17 في الأحد يونيو 28, 2009 9:02 am

جزاكم الله خيرا
avatar
علي17

عدد المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى