منتدى آفاق الطيبات
مرحبا بك زائرنا الكريم ، حللت اهلا و نزلت سهلا ، نسعد بوجودك معنا ، ونتمى ان تقضي معنا اوقات مفيدة .
ترجمة الصفحة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
pubarab
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
*khelfaoui* - 244
 
علي17 - 174
 
أبوعاقب - 171
 
taibeti91 - 166
 
دردوري محمد ا - 127
 
chine1976 - 108
 
Brahimi - 95
 
زيدان - 94
 
مريم الباتول - 83
 
حمروني1990 - 62
 

هذه هي الطيبات
الساعة العالمية

هل صحيح ان الشمس تدور حول الارض ( محمد العريفي الجزء الثالث والاخير 03)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل صحيح ان الشمس تدور حول الارض ( محمد العريفي الجزء الثالث والاخير 03)

مُساهمة  عبيد الله في الأربعاء أبريل 11, 2012 1:43 pm

كشأننا لن نتحدث برأينا، بل سنتلمس أدلتنا من معطياتنا الدينية.
عندما تحدثنا عن بدء الخلق ذكرنا أن الأرض استغرق خلقها أربعة أيام تماماً أما السموات السبع فقد استغرق خلقها يومين غير كاملين، أما الشمس والقمر وغيرهما من الكواكب والنجوم. فساعة من اليوم السادس، وربما أقل من ساعة، لأنهم فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَموَاتٍ فِيجميعا خلقوا بالأمر وبكن كما قال تعالى يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ (فصلت:12).الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا
أولا: هل من العقل أن تكون الأرض وبما عليها من بحار وأنهار وجبال وأشجار وغابات ونباتات وحيوانات أصـغر من الشمس التي خلقت في دقائق لتكون مسخرة للأرض.
ثانيا: تطمئن النفس لتكرار ذكر الأرض مع السموات مئات المرات أن بينهما نسبة وتناسب ومن ثم فهي أكبر من الشمس.
ثالثا: لَخَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ أَكْبَرُيقول تعالى في سورة غافر الآية (56) واضح من خاتمةمِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ الآية أن هذه المعلومة لا يعلمها أكثر الناس. ففي هذه الآية يذكر تعالى أكبر عَالِمِ الْغَيْبِ لا يَعْزُبُ عَنْهُالمقاييس، وكان تعالى قد ذكر أصغرها فقال مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأرْضِ وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ (سبأ:3) وكونه تعالى يضرب المثل بأكبروَلا أَكْبَرُ إلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ أي مضيفا الأرض للسموات التي هي أكبر شيء في كونناالسَّمَوَاتِ والأرْضِمخلوقاته فهذا يؤكد أن الأرض أكبر من الشمس وإلا لذكرت الشمس بدلا من الأرض.
إذا فالأرض عَالِمِ الْغَيْبِ لاوحدة قياس كالسموات، ولكنها من أكبر الوحدات يقول تعالى يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأرْضِ وَلا فهذا يدل على أنأَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرُ إلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ الأرض هي أكبر الأجرام بعد السموات.
رابعاً: يقول تعالى في سورة الأنعام: وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ وَلِيَكُونَ مِنْ الْمُوقِنِين َ(75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لاَكُونَنَّ مِنْ الْقَوْمِ الضَّالِّين َ(77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُون َ(78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِي لِلَّذِي فَطَرَ إن إبراهيمالسَّمَوَاتِ وَالأرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ (79) عليه السلام يتحدث عن الأجرام السماوية، والأرض، وليس من موقف الشك بل من منطلق اليقين.
فهو قد رأى ملكوت السموات والأرض فليس كلامه مجرد وجهة نظر. بل إنه قد رأى ملكـوت السموات والأرض رأى العين. والألوهية منتهى أمرها إلى الله وحده في يقين إبراهيم. ولكنه استخدم معهم أسلوب الاستدلال الذي استخدمه مع عباد الأصنام. ومع عباد البشر، وقد كانت عبادة الكواكب منتشرة في بابل ولها معابد فاستعمل معهم العقل والمنطق. وبأسلوب فيه السخرية، والحط من آلهتهم التي يعبدونها من دون الله.
في هذه الآية نجد السموات والأرض، والشمس والقمر والكواكب. وقد تناولها إبراهيم حسب ترتيب حجمها ترتيبا تصاعديا، بادئا من الكواكب ومنتهيا بالشمس التي قال عنها: أي أن الشمس أكبر مـا في السماء، فأكبر من القمر ومن الكواكب.هَذَا أَكْبَرُ ولكنها ليست أكبر من الأرض المذكورة مع السموات.
خامساً: في آية بديعة، محكمة، فريدة في نوعها، يذكر تعالى سجود الكائنات مرتبة ترتيبا تنازلياً. وهـو أمـر واضـح أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَدون أي لبس: يقول تعالى في سورة الحج آية (18): يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ .وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ
فهذا الترتيب ترتيبا تنازليا من الأكبر إلى الأصغر. ولو كان أحد في شك من وضع الشمس من حيث الترتيب الحجمي، فليضعها في أي مكان يشاء من الآية، ولن يجد لها مكانا سوى ما هي فيه.
والذي يؤكد لنا هذا الترتيب الصحيح أن الآية وردت بسورة الحج التي تكرر فيها ذكر أمور وأشياء، ذكرت مرتبة ترتيبا زمنيا أو مكانيا، تنازليا أو تصاعديا. وهو أمر متلاحظ في الآيات من أولها إلى آخرها: وهذه بعض الأمثلة، وإلا فالسورة كلها على هذا النمط.
فأول يَاالآيات ترتب ما ستحدثه زلزلة الأرض الكبرى بالخلق ترتيبا زمنيا، حسب ما سيحدث: أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى .وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ
يَاثم يذكر عز وجل ترتيب الخلق للإنسان أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنْ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الأرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفي وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ وكل هذا الترتيب الذي لاالْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَىريب فيه في آية واحـدة (آية 5). وفي ترتيب عملية النبات يقول تعالى الأرْضَ هَامِدَةً فـَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنَّ السَّاعَةَ. وعن الساعة يقول وَأَنْبَتَتْ مـِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ . وترتيبآتِيَةٌ لا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مـَنْ فِي الْقُبُورِ وَطَهِّرْ بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَأسباب تطهير البيت الحرام: وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ. ثم رتب دور العبادة: وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ كَذَّبَتْ. ثم رتب الأمم المكذبة يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَثَمُودُ(42( وَقَوْمُ إِبْرَاهِيمَ وَقَوْمُ .لُوطٍ (43) وَأَصْحَابُ مَدْيَنَ وَكُذِّبَ مُوسَى
وهذا الترتيب هو الذي فهمه الصحابة والتابعيين وباقي السلف الصالحين. لذلك قال ابن تيمية: في تفسير قوله وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا (2) وَالنَّهَارِتعالى: إِذَا جَلاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4) وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا .(5) وَالأرْضِ وَمَا طَحَاهَا (6) وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7)
قال:" أقسم الله بالسماء والأرض والنفس ولم يذكر معهم فعلا كما ذكر مع الشمس والقمر والليل وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا (5) وَالأرْضِ وَمَاوالنهار ، ولكن ذكـر فاعلها: . ولم يقسم بفعل النفس لأنها تفعل البرطَحَاهَا (6) وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) والفجور وهو سبحانه لا يقسم إلا بما هو معظم من مخلوقاته.
وأما السماء والأرض فليس لهما فعل ظاهر يعظم في النفوس حتى يقسم بهما إلا ما يظهر من الشمس والقمر، والليل والنهار.
والسماء والأرض أعظم من الشمس والقمر والليل والنهار، والنفس أشرف الحيوان المخلوق. فكان القسم بصانع هذه الأمور العظيمة مناسبا. وكان أقسامه بصانعها تنبيها على أنه صانع ما فيها من الشمس والقمر والليل والنهار. فتضمن الكلام: الأقسام بصانع هذه المخلوقات، وبأعيانها، وما فيها من الآثار والمنافع لبنى آدم" أ. هـ.
وإنني هنا أسجل تقديري واحترامي لهذا الأستاذ الجليل" ابن تيمية" رحمه الله وقد كان الرجل عالماً في الفلك كعلمه في الشرع يشهد له العلماء والمؤرخون وأصحاب التراجم. لذلك فكلامه نابع من العلم والإيمان وهما عمقين بعيدين لم يصلهما" جاليليو" الذي جاء بعد ابن تيمية بحوالي أربع قرون.
وابن تيمية ذكر هنا معلومتين هامتين يعبران عن الفهم الإسلامي لحقائق الكون هما:
(1) أن السماء والأرض ليس لهما فعل ظاهر يعظم في النفوس كما للشمس والقمر والليل والنهار.
(2) إن السماء والأرض اعظم من الشمس والقمر والليل والنهار.
فالمعطيات الدينية تقول بأن السماء والأرض ليس لهما أي فعل، ولننظر إلى سور القرآن وهي 114 سورة فلن نجد سورة واحدة باسم السماء أو الأرض، بينما نجد سور باسم الشمس والقمر والنجم والليل والضحى والفيل والنمل والبقرة والتين والطور والحديد. وذلك لأن السموات والأرض علي عظمهما وقدرهما فلا دوران لهما ولا فعل ولا حركة إلا أنهما يقلان المخلوقات جميعاً.
إذن فأحجام المخلوقات كما رتبها الله في سورة الحج وهي كالتالي:
السموات، فالأرض، فالشمس، فالقمر، فالنجوم، فالجبال، فالشجر، فالدواب، فالناس.
معلومات أرضية
لنترك ما قاله التجريبيون عن الأرض جانباً، وسواء أكانوا فلكيين أو منجمين أو طبوغرافيين. أو طبيعيين أو رياضيين. فلم يـر واحد منهم الأرض وهي تخلق. ونحن لم نراها، ولا نقول بما رأيناه، فلم نر إلا ما أرانا الله من الآيات، ولكننا سنقول ما يقوله الإسلام عن الأرض. وقد توصلنا بحمد الله وعونه وإرادته إلى هذه المعلومات التي استقيناها كلها من الدين:
(1) الأرض من أول مخلوقات الله: استغرق خلقها أربعة أيام، يومان لخلق جرمها. ويومان لخلق ما فيها من منافع ومصالح. ولم تخلق كما قالوا في بلايين السنين، عدوها 10 بلايين.
(2) لا يعلم على وجه التحديد متى خلقت الأرض. ولكنها خلقت بعد خلق اللوح
المحفوظ والقلم بخمسين ألف سنه. وتوافق بدء خلقها مع ليلة القدر وليس عمر الأرض كما يقولون بلايين السنين عدوها 4.5 بليون سنه بعدما تكونت ولكن المؤكد أن عمرها لا يبلغ عدة آلاف من السنين. أما نهايتها فليس كما قالوا بعد 5.5 بليون سنه ولكن لا يعلم أحد متى ستنتهي فهو من أول الغيبيات الخمس. ولكن المؤكد أنها ستنتهي يوم القيامة. بدكها ورجها. وزلزلتها ثم تبديلها. والحق أن عمر الأرض قد بقي منه بضع مئات من السنين إن لم يكن عشرات .
(3) الأرض هي أسفل سافلين وهي مركز الكون وفوقها سبع سموات بكثفها. أي بأرضياتها. وأرضنا هي السابعة وسماؤنا هي الأولى. وبيننا وبينها حوالي 7 مليون كم (مسيرة خمسمائة عام). وهي كاملة الاستدارة ، لا بيضاوية ، ولا مشطوفة القطبين ولا كمثرية ، ولكنها كروية تماماً.
(4) والأرض يغطي معظمها الماء. إلا مقدار الربع فهو يابس. واليابس مقسم إلى سبع قارات وهي التي نسميها:
(1) أفريقيا (2) آسيا (3) أوربــــا
(4) استراليا (5) أمريكا الشمالية (6) أمريكا الجنوبية (7) القارة القطبية الجنوبية.
ويتخلل هذا اليابس سبعة أبحر. أما بقية الماء واسمه (البحر المحيط) فهو الذي يقابل اليابس من الجهة الأخرى ويحيط به من كل اتجاه.
(5) محيط الأرض 43200 كيلو متر وليس كما يقولون 40077 كم. وبما أن الأرض دائرة فهي 360 درجة. فتكون المسافة بين كل درجتين 120 كم.
المهم في الأرض دقة محيطها واكتماله. أما القطر فلا يهم أن يكون رقماً صحيحا مكتملا لأن الأرض هي مركز ويحيط بها كل شيء ويدور حولها كل شيء ومن ثم فكان لابد أن يكون المحيط منضبطا وتاما فهو 360 × 120 = 43200 كم. أما باقي الأجرام السماوية فالمهم فيها القطر لأنها تدور حول محيط الأرض، وسنرى دقة أقطارها، وأنها أرقام صحيحة مكتملة بخلاف محيطاتها.
(6) قسمت الأرض تقسيما ذهنيا، فرضياً إلى خطوط طول وخطوط عرض. أما خطوط العرض فهي خطوط أفقية، متوازية. تدور بالكرة الأرضية، تمثل 180 دائرة.
ويقسم الأرض إلى نصفين متساويين خط يسمى بخط الاستواء وهو يدور بالأرض من نصفها وأعطى لهذا المدار الرقم (صفر) وتزداد الأرقام شمالاً وجنوباً بزيادة الدوائر العرضية حتى آخر نقطة شمالا وأعطى لها رقم (90) وتسمى نقطة القطب الشمالي. وآخر نقطة في جنوب الكرة مثلها وتسمى نقطة القطب الجنوبي.
وأعطى لبعض الدوائر الأخرى أسماء علاوة على الأرقام، فهناك مدار السرطان وهو مدار شمال مدار الاستواء وهو عند خط 22.75 عرض. ومدار آخر مماثل جنوبه ويسمى مدار الجدي وهو عند خط عرض 22.75 جنوباً.
وهذه هي الدرجات الصحيحة للمدارين وليس كما يقولون 23.5 شمالا وجنوباً وسنثبت ذلك بإذن الله. وهناك أيضا الدائرة القطبية الشمالية وأخرى جنوبية عند خطى عرض 67.25 شمال وجنوب.
(7) أما خطوط الطول. فقد قسمت الأرض أيضا إلى خطوط طول متساوية قدرها 360 خط بعدد درجات الدائرة، حيث يكون بين كل خط وآخر درجة واحدة. وبهذه الخطوط جميعها يحدد الزمان والمكان بدقة على الأرض. والمسافة بين الدرجة والأخرى 120 كم مكاناً و4 دقائق زماناً. بحيث يكون لكل 15خط ساعة كاملة.
وهذه الخطوط لم يحددها رجال الفضاء ولا رواد عصر الإلحاد (عصر النهضة) وإنما هي خطوط معروفة منذ آلاف السنين، وليس تحديدها وتقسيمها بهذا من صنع البشر بل هو تقسيم وتحديد إلهي سنثبت ذلك في حينه بإذن الله.
غير أن أرقام هذه الخطوط هي التي تم تحديدها في أواخر القرن التاسع عشر. وقد انعقد المؤتمر الجغرافي سنة 1884 في جرينتش القريبة من لندن وكان ضمن أعمال هذا المؤتمر تحديد خط طول ليكون هو خط الصفر. فاختاروا الخط الذي يمر على قرية جرينتش تيمنا بمكان الانعقاد وجعلوا هذا الخط هو الخط الرئيسي الذي أعطى له رقم صفر وأصبح هو الذي يقسم الكرة الأرضية، حيث تبدأ الأعداد من يمينه ومن شماله لتنتهي جميعا بخط طول 180o.
وقد جاء اختيار هذا الخط بالذات ليكون الخط الرئيسي لأن إنجلترا كانت آنذاك سيدة الأرض ليس غير ذلك. ولكن الحقيقة أن هذا ليس هو الخط الرئيسي طبقا للتقسيم الإلهي لخطوط الطول والعرض. وإنما كان هناك خط رباني هام ينبغي على علماء المسلمين أن يتمسكوا به لأنه هو الحق. ولكن علماء المسلمين لا حول لهم ولا طول.
خط الصفر مكة المكرمة
ليس هذا عاطفة دينية ولا تعصبا مليا ولكن هذا هو الحق المبين. ولو كان هناك إنصاف لما كان أمام المؤمنين والكافرين سوى هذا الخط الذي يمر بمكة المكرمة ليكون هو الخط الرئيسي الذي تتفرع منه الخطوط يمينا وشمالا فمكة، والكعبة تحديدا هي التي تتوسط الأرض وسنسوق للمؤمنين أدلة من الكتاب والسنة، وسنسوق للكافرين أدلة من أطلس الخرائط الجغرافي.
أما أدلة الكتاب:
فهي قوله تعالى:
(الأنعام:92، الشورى:7)وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا فهذا الأمر نزل مرتين في آيتين. والمقصـودة بأم القرى هي (مكة المكرمة) فهي الأم والأصل والأساس ومن حولها متفرع منها. كقول تعـالى (أم الكتاب) أي الكتاب الرئيسي الذي يتفرع منه وينسخ منه كل الكتب. وكما أن الأم هي الأصل الذي يتفرع منه كل توحي بتوسط مكة تماماً يؤيد هذامَنْ حَوْلَهَاالأفرع فكذلك مكة هي الأم وكلمة أيضا قولــه تعالى:
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عـَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا (البقرة:143).
ومكة هي أعظم القرى لأنها محل البيت الحرام الذي جعله الله لكل الناس، فوضعه تعالى وسط الأرض. وهو قبلة المسلمين في كل مكان. وهذا يعنى أن البيت الحرام تحديدا هو نقطة مركز الأرض. الذي فوقه البيت المعمور الذي في السماء ولو خر لخر عليه.
وعندما يتحدث القرآن عن المشرق أو المغرب فإنما يحدد هما من مكة المكرمة وهو ما رأيناه عندما تحدث عن مطلع الشمس ومغربها الذان وصل اليهما ذو القرنين، وعندما أخبر سبحانه وتعالى عن الأرض التي أورثها لبني إسرائيل فقد حددها من الخط الذي يمر بمكة المكرمة فقال تعالى في سورة الأعراف الآية 137 وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى والمقصود بمشارق الأرض ومغاربها هي أرضعَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا الشام وما حولها، ونحن نعلم أن أرض الشام ليست في شرق الأرض ولافي غربها، وإنما هي في وسطها، هذا بالنسبة لمعلوماتنا الحديثة، ولكن القرآن يخبرنا أن الخط المار بمكة المكرمة ينصف الأرض الى نصفين، نصف مشرق وآخر مغرب، وحيث أن الشام وما حولها يمر بها هذا الخط فإنه يجعلها بين المشرق والمغرب، وفي الحديث الذي رواه مسلم عن رسول أنه أخبرعن أهل الشام فقال: " لايزال أهل المغرب ظاهرين لايضرهم من خالفهمالله حتى تقوم السـاعة". قال أحمد بن حنبل: أهل المغرب هم أهل الشام. وقال بن تيمبة: هم كما قال الإمام أحمد لوجهين:
أحدهما: ان في سائر الحديث بيان أنهم أهل الشام.
وأهل مدينته في" أهل المغرب" هم أهل الشام ومنالثاني: أن لغة النبي يغرب عنهم كما أن لغتهم في أهل الشرق هم أهل نجد والعراق ومن يشرق عنهم.
بما كان غرباً وشرقاً له بالمدينة.فالاعتبار في كلام النبي
إذن فالمدينة المنورة على ساكنها الصلاة والسلام هي ومكة على خط الصفر الذي يقاس به..
والشام (فلسطين ولبنان والأردن وسوريا) بحسابنا نحن هي من بلاد الشرق وتحديداً الشرق الأوسط لإنها شرق جرينيتش. ولكن بحساب الشرع هي من بلاد الغرب لإنها غرب مكة والمدينة. فكل ما كان غرب مكة والمدينة فالغرب، وكل ما كان مشرقهما فالشرق.
فمكة أم القري من تحتها دحيت الأرض، والشـام إليها يحشر الناس، فمكة من مكة إلي بيت المقدس فيمبدأ والشام معاد في الخلق. لذلك أسري برسول الله الشام. لأن مبعثه ومخرج دينه من مكة، وكمال دينه وظهوره وتمامه حتى مملكة المهدي بالشام. (انتهى كلام ابن تيمية).
يحدد المكان أومن أجل ذلك كان رسول الله الزمان على الأرض بمكة والمدينة وهما على خط الصفر.
وهناك حديث أخر أشكل على كثير من العلماء ويسمي بحديث النزول، وهو حديث صحيح متواتر يقول فيه رسول :"الله ينزل ربنا - تبارك وتعالى - إلي السماء الدنيا في ثلث الليل الآخر. فيقول: هل من داعٍ؟ فاستجب له. أو مستغفر؟ فأغفر له. حتى يطلع الفجر".
لقد أثير هنا تساؤل أن وقّتَ النزول بالثلث الآخر من الليل ومعروف أن الليل ينتقل مـن مكانرسول الله إلي آخر مما يلزم أن يكون الليل دائما، ويكون الرب دائما من السماء. ولا يحل هذا الإشكال إلا إذا عرفنا أن المقصود بالليل هنا ليس هو ليل الأرض كلها وأنما ليل خط الصفر أي ليل مكة المكرمة تحديداً. هذا فضلاً عن اعتقادنا بأنه تعالى لا يـزال فوق العرش، ولا يخلو العرش منه مع نزوله إلى السماء الدنيا، ولا يكون العرش فوقه، وليس نزوله كنزول إجسام بنى أدم من السطح إلي الأرض بحيث يكون السقف فوقهم، بل الله منزه عن ذلك.
وبنفس توقيت ليل مكة المكرمة ينزل ربنا تبارك وتعالى إلي السماء الدنيا يباهي بأهل عرفة الملائـــكة ويقـــول: }انظروا إلي عبادي اتوني شعثا غبرا{. كما .ورد عن رسول الله
أما أدلة السنة:
فقـد روى عبد الرازق وعبد بن حميد وابن قال: هي مكة. وبلغني أنوَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىالمنذر عن قتادة في قوله الأرض دحيت من مكة. وروى عن عطاء بن دينار نحوه.
وهو الخط الذي يمر أيضا بقبر بالمدينة.رسول الله
فهذا الخط يمر إذن بالحرمين الشريفين، ويقابل في نفس الوقت البيت المعمور الذي في السماء السابعة.
أيترك علماء المسلمين هذا الخط ويتخذوا من عزبة أو كفر جرينتش مركزا للأرض.


أما الأدلة المادية:
لـو نظرنا في أطلس الخرائط لوجدنا مكة المكرمة تتوسط العالم شرقا وغربا وشمالا وجنوبا. وإذا وضعنا القارتين الأمريكيتين بجوار قارتي أوربا وأفريقيا أي ضممنا القارات الأربع لتعود لوضعها قبـل الطحو فسنجد مكة تتوسط اليابسة تماما من كل الجهات، على غير (عزبة جرينتش) التي يقسم خطها العالم إلى الثلث والثلثين. وجرينتش كما هو واضح أقصى الشمال من العالم.
كذلك نرى خط السرطان الذي يتوسط الأرض اليابسة يمر بين مكة والمدينة تماما علاوة على ذلك فإن الخط الطولي المار بمكة المكرمة وهو الآن (40o ) شرق جرينتش هو خط يمر بأرض الحضارات القديمة والأديان الثلاثة الموجودة في الأرض جميعا والتي مصدرها السماء. كما أن هذا الخط هو أقرب خطوط الأرض للأرض المقدسة بفلسطين.
وأخيرا فهذا الخط المار بمكة المكرمة هو الخط الفاصل بين قارتي أسيا وأفريقيا، وأسيا وأوربا. لذا على علماء الأرض تصحيح الوضع في هذا الأمر أيضا. فمكة هي الخط الرئيسي وأما الأمر الذي هو في غـاية الأهمية والذي يحتم علينا تغيير خط الصفر من جرينتش إلى مكة. هو مستقر الشمس الذي هو مقابل تماما لمكة من الجهة المقابلة من الأرض.
أين المستقر؟
وَالشَّمْسُ تَجْرِييقول تعالى: (يس:38) وقد ذكرنالِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ لهذه الآية وتبيانه لمعنى المستقر، وماذا تفعل فيه الشمس. فيماشرح رسول الله رواه البخاري عنه عندمـا قال لأبي ذر حين غربت الشمس" تدرى أين تذهب؟" قلت الله ورسوله أعلم. قـال:" فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها. ويوشك أن تسجد فلا يؤذن لها. ويقال ارجعي من حيث جئت، فتطلع من مغربها فذلك قوله تعالى وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ . وذكرنا شرح ابن كثير للمكان الذي تذهب فيه الشمس حتى تسجد. وهو فيالْعَلِيمِ المحيط الهادي فوق خط الاستواء، وفي المكان الذي يقابل مكة المكرمة، وهو التقاء خط 140 مع خط الاستواء.

معلومات شمسية
(1) الشمس خلقت في الساعات الأخيرة من اليوم السادس من أيام الخلق. ولم تخلق كالأرض، ولكنها خلقت بكن.. فكانت، عمرها من عمر الأرض إلا أنها تصغر عنها بستة أيام. وستنتهي أيضا مع الأرض في يوم واحد.
(2) والشمس ليست كروية وإنما هي كقرص الرحى. وهي تدور حول الأرض كل يوم في مدار دائري تماما طوله 4320000 كم (أربعة مليون وثلاثمائة وعشرون ألف كم).
(3) قطر الشمس 9000كم بينما يبلغ قطر الأرض 14000كم تقريباً. وتبعد الشمس عن الأرض بمسافة 687272.72 كم (ستمائة وسبعة وثمانون ألف كم ومائتان واثنين وسبعين كم وسبعمائة وعشرين مترا).
(4) تقطع الشمس مدارها في يـوم 24 ساعة بسرعة 180000 كم / ساعة، 3000 كم / دقيقة، 50 كم / ث. وتقف كـل يوم لتسجد حوالي 2.45 دقيقة كل يوم.
(5) عندما تكون الشمس في الأفق أي متأهبة للغروب (أو الشروق) فإنها تشغل بقرصها 4 / 3 درجة أي أننا لو وضعنا 480 قرصا متجاورين متماسين فستحيط بالأرض تماما. ولو فعلنا ذلك بالقمر فإننا سنحتاج إلى 360 قرصا تماما لأن قرص القمر عندما يكون مماس للأفق فهو يشغل درجة تماما. كذلك يستغرق قرص الشمس لكي يختفي من الأفق 3 دقائق، أما القمر فيستغرق اختفاء قرصه من الأفق 4 دقائق.
(6) تدور الشمس في الفلك الرابع حول الأرض بينما القمر في الفلك الأول وعطارد في الفلك الثاني، الزهرة في الفلك الثالث.
(7) نســبة محيط الأرض (43200 كـم) إلى مــدار الشمس (4320000 كم) هو 1: 100.
(Cool يصل ضوء الشمس إلينا في لمح البصر. ولا يستغرق 8 دقائق كما يقولون.
(9) تتحرك الشمس بين المدارين (السرطان والجدي) وكلاهما يقع عند خطى 22.75 شمال وجنوب الاستواء. ومجموعهما 45.5o تطلع الشمس بينهما ذهابا 182 مطلعا وإيابا 182 آخرين لتتم سنتها 364 يوم، تزيد عليها 62, من اليوم هي إجمالي مدة سجودها كل يوم 2.45 دقيقة.
وليس كما يقولون أن سنتها 25, 365 يوما. وحيث أن الشمس تطلع 182 مطلع في نصف السنة متخطية 45.5o (ما بين المدارين) فإن ذلك يعنى أنها تقطع كل يوم ربع درجة أي 30 كم.
علاقة الشمس بالقارات
بما أن الشمس يكون طلوعها الدائب طول السنة بين المدارين (السرطان شمالا والجدي جنوبا ) فإن في أثرها في القارات السبع لآية، بل آيات:
أ - فقارة أفريقيا هي الوحيدة بين القارات التي يمر عليها جميع المدارات. بل هذه المدارات الثلاثة لتقسم القارة تقسيما دقيقا حكيما مما يوحي بأن يد القدرة قد عملت هذا التقسيم. حيث يمر خط الاستواء في منتصفها فيقسمها نصفين بالتساوي، بينما المداران يسويان طرفيها الشمالي والجنوبي، حيث تكون المسافة شمال مدار السرطان مساويا تماما للمسافة في جنوب مدار الجدي.
ب - ثم هناك قارتان يمر عليها مداران هما آسيا وأمريكا الجنوبية. فآسيا يمر بجنوبها مدار السرطان، وأقصى الجنوب خط الاستواء. أما أمريكا الجنوبية فيمر وسطها مدار الجدي وشمالها خط الاستواء.
جـ – وهناك قارتين يمر بكل منهما مدار واحد. أمريكا الشمالية يمر بجنوبها مدار (السرطان). واستراليا يمر بوسطها مدار (الجدي).
د - وهناك قارة وحيدة لا يمر عليها أي مدار من مدارات الشمس وهي قارة أوربا التي لا يصل إليها إلا أشعتها فقط طول العام على معظم أجزائها. وأثر ذلك أيضا على لون بشرة سكانها.
هـ - ثم أخيرا القارة السابعة وهي القطبية الجنوبية (انتاركتيكا)، وهي فضلا عن بعدها عن المدارات فإن أشعة الشمس لا تصيبها إلا نصف عام فقط. لذلك فهي قارة جليدية.
ملخص مدارات الشمس في القارات
(1) قارة أفريقيا: الوحيدة التي تمر عليها المدارات الثلاثة بالتساوي.
(2) قارة أوربا: لا يمر عليها أي مدار.
(3) قارة آسيا: يمر عليها مداران (الاستواء، والسرطان).
(4) قارة أمريكا الجنوبية: يمر عليها مداران (الاستواء، والجدي).
(5) أمريكا الشمالية: يمر عليها مدار واحد (السرطان).
(6) استراليا: يمر عليها مدار واحد (الجدي).
(7) انتـاركتيكا: لا يمر عليها أي مدار، ولا يصلها شعاع الشمس إلا 6 أشهر في السنة. إن هذا التقسيم البديع، المحكم صنعته القدرة الإلهية بطحـو الأرض إلى قارات متباينة. وبدوران الشمس حولها بين مدرات متساوية منطلقة من مكان واحد هو المستقر هذا التقسيم الذي من أجله لون الله البشرات بألوان متباينة، وغير اللغات بألسنة مختلفة، وهذا لا وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُتصنعه الأرض بدورانها. إنما هذا من صنع الله عز وجل السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي (الروم:22).ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ
وبطلوع الشمس بين المدارين تتحدد الفصول الأربعة، ويتفاوت طولي الليل والنهار فعندما تطلع الشمس فوق خط الاستواء يكون الخريف والربيع في نصفي الأرض ثم عندما تصل الشمس إلى رأس السرطان يكون الصيف في النصف الشمالي والشتاء في الجنوبي. وعندما تعود الشمس إلى خط الاستواء مرة أخرى يكون الربيع والخريف بالتبادل بين نصفي الأرض. ثم عندما تصل الشمس إلى رأس الجدي يكون الصيف في النصف الجنوبي والشتاء في الشمالي وهكذا.
أما اختلاف طولي الليل والنهار وتباينهما طولا وقصرا فلحركة الشمس اليومية بين المدارين، فعندما تكون مطالع الشمس ناحية السرطان يطول نهار النصف الشمالي ويقصر ليله. وفي نفس الوقت يقصر نهار نصف الأرض الجنوبي ويطول ليله. وعندما تكون مطالع الشمس ناحية مدار الجدي يحدث العكس. وعندما تكون مطالعها علي خط الاستواء يستوي الليل والنهار في نصفي الكرة الأرضية.



كيفية الدوران و تكون الفصول
تدور الشمس حول الأرض في مدار دائري تماماً طوله 4320000 كم تقطع هذا المدار في يوم 24 ساعة .
تنهى الشمس دورتها اليومية، وينتهي مدارها بوصولها إلى المستقر، وهو فوق منتصف المحيط الهادي (جنوب شرق جزر هاواي) عند التقاء خط الاستواء بخط طول 140. هذه المنطقة هي التي تنتهي عندها دورة الشمس اليومية، وهي التي يتـم فيها السجود والاستئذان، ويكون وقت الظهيرة في هذا المكان، منتصف الليل في مكة. أما بالنسبة لحركتها على اليابسة فهي تنتقل كل يوم من مطلع إلى أخر فتقطع المسافة التي بين المدارين في سنة كاملة وهي 45.5o فتقطع كل يوم4/1 درجة تقريباً فتكون قد طلعت 182 مطلع ثم تعود أدراجها إلى حيث بدأت في 182 مطلع آخر ليكتمل لها بذلك 364 مطلع في السنة يضاف إليها مدة سجودها كل يوم 2.45 دقيقة أي في السنة 14ساعة و52 دقيقة و48 ثانية أي 62, من اليوم. لتكمل بذلك السنة الشمسية 364.62 وليس 365.25.
كيف تدور الشمس بين المدارين؟
لو اعتبرنا بداية السنة الشمسية من بداية طلوعها من مدار الاستواء. فإن ذلك يكون في 21 مارس وهو بداية فصل الربيع في النصف الشمالي، والخريف في النصف الجنوبي، فتبدأ الشمس بطلوعها من المستقر بعد استئذانها وتدور في مدار يقطع الأرض نصفين تماما.
وفي هذا اليوم يتساوى الليل والنهار تماما لكل منهما 12 ساعة. وتتساوى أشعة الشمس في انتشارها على الأرض. فالشمس توزع أشعتها 90 درجة حولها في كل مكان. ففي هذا اليوم تكون الشمس عمودية تماما على خط الاستواء بينما تصل أشعتها إلى نقطة القطب الجنوبي وكذلك الشمالي بالتساوي، حتى إذا ما عبرت اليابسة بعدما أشرقت عليها خارجة من المحيط بادئة بالشروق على جزر إندونيسيا مارة بالمحيط الهندي فقارة أفريقيا فالمحيط الأطلنطي فأمريكا الجنوبية ثم تعود إلى المحيط الهادي مرة أخرى من الغرب حتى تذهب إلى مستقرها فتسجد دقيقتين وخمسة وأربعين ثانية. وتستأذن للطلوع فيؤذن لها. فتعود لجريها منطلقة لتشرق على اليابسة من جديد فتطلع من المحيط إلى اليابس ولكنها قد تقدمت شمالا 30 كم.
أي أنها تطلع من مطلع جديد بعد مطلع الأمس 4/1 درجة شمالا وتظل في جريها حتى تغرب عن اليابسة من مغرب آخر شمال مغرب الأمس 4/1 درجة أي 30 كم.
ثم تواصل جريها حتى تصل إلى مستقرها وهـو نفس مـكان الأمس فهي لا تغير مستقرها لأنه" مستقرها" فتسجد لله عز وجل 2.45 ق ثم تستأذن فيؤذن لها فتنطلق لتشرق على الأرض اليابسة بيوم جديد.
وهكذا تطلع الشمس كل يوم من مطلع جديد على سكان اليابسة، لكنها كل مرة تعود في المحيط إلى نفس مستقرها الذي عيناه، لا تتحرك عنه كل يوم إلا بمقدار ما تسجد. وتظل الشمس تتحرك في شروقها وكذلك غروبها ناحية مدار السرطان كل يوم بنفس القدر 4/1 درجة إلى أن تصل المدار بعد 91 مطلع فتكون قد قطعت 22.75o وعند حلولها رأس المدار تكون قد أنهت فصلى الربيع (في شمال الاستواء) والخريف (في جنوبه) وتبدأ فصلين جديدين، الصيف على سكان شمال خط الاستواء، لأن الشمس تطلع كل يوم فوقهم أو قريبا منهم. والشتاء على النصف الجنوبي حيث تطلع الشمس بعيدا عنهم. ويكون ذلك 21 يونيه. وتبدأ الشمس رحلة العودة من رأس السرطان متجهة كل يوم ناحية مدار الجدي وتطلع من مكان المطلع السابق تماما، وبعد 91 مطلع أي 91 يوما تصل مرة أخرى إلى خط الاستواء فتنهي بذلك فصلي الصيف والشتاء.
ويبدأ فصلين جديدين الخريف شمالا والربيع جنوبا (أي عكس ما حدث في المرة الأولى عندما كانت الشمس متجهة لمدار السرطان). ويكون ذلك في 22 سبتمبر.
أما عن الليل والنهار: فإنهما يتساويان عندما تطلع الشمس فوق خط الاستواء ولكنها عندما تطلع بعد ذلك وهي متحركة في مطالعها جهة السرطان، فإن النهار يطول دقيقة كل يوم لأن الشمس تطلع كل يوم من مطلع يبعد عن سابقه 4/1 درجة، والدرجة 4 دقائق كما ذكرنا.
وكلما زاد الليل نقص النهار بنفس قدر زيادة الليل. أي أن الليل والنهار يتبادلا هذه الدقيقة فيزيد هذا في ذاك. ثم عندما تعود الشمس من السرطان إلى الاستواء مرة أخرى يزيد ذاك في هذا. حتى يعودا كما كانا متساويين.
كذلك يختلف ليل ونهار المنطقة الشمالية عن ليل ونهار المنطقة الجنوبية لخط الاستواء اختلافاً تبادليا أيضا. فإذا كان في يوم ما ليل شمال الاستواء قصير، كان في المقابل ليل الجنوب طويل. ويكون ليل الشتاء طويل سواء أكان في الشمال أو في الجنوب. ونهاره قصير، وذلك لأن الشمس تكون بعيدة فيقصر وقت طلوع الشمس. ويكون ليل الصيف قصير ونهاره طويل لنفس العلة.
وزيادة دقيقة أو نقصانها في أحد الوقتين إنما يكون لسكان ما بين المدارين أما خارجهما فالمدة تزيد قليلا أو كثيرا حسب قرب أو بعد المكان من المدارين وهو ما سنبينه في حينه بإذن الله.
ثم ما حدث مع الشمس في النصف الشمالي أثناء تقدمها لمدار السرطان ورجوعها منه، يحدث بنفس الصورة في النصف الجنوبي مع تبادل الفصول وتبادل طولي الليل والنهار. حتى إذا وصلت الشمس إلى رأس مدار الجدي تكون الشمس أيضا قد طلعت 91 مطلعا في 91 يوما فيبدأ فصلين جديدين الشتاء في الشمال والصيف في الجنوب ويكون ذلك في يوم 22 ديسمبر ويسمى هذا اليوم (الانقلاب الشتوي) كما يسمى يوم 22 يونيه (الانقلاب الصيفي). أما في الربيع والخريف فيسمى بدايتهما (اعتدال الزمان)، لأن فيه يتساوى الليل والنهار.
تبدأ الشمس رحلة العودة إلى خط الاستواء متتبعة نفس المطالع السابقة حتى تصل مرة أخرى إليه يوم 21 مارس، فتكون الشمس قد أتمت دورة كاملة، قطعت فيها 12برجاً وطلعت بين المدارين 182 مطلعا ذهابا، ومثلها إيابا. فتكون قد طلعت في السنة 364 مطلعا يضاف إليها أوقات السجود وقدرها 62, من اليوم.
علاقة الشمس بسكان ما بعد المدارين
تدور الشمس حول الأرض من الشرق إلى الغرب ولكنها أثناء دورتها لا تصل إلى أقصى شمال الأرض (القطب الشمالي) وإلى أقصى جنوبها (القطب الجنوبي) ولكنها تدور فقط متنقلة بين المدارين اللذين على بعد 22.75 شمالا وجنوبا أي 45.5o من 180o، فهي تدور في ربع الأرض ولكنه الربع الأوسط والأكبر.
والشمس تتعامد على سكان المدارين حينما تمر فوقهم. ولكنها لا تتعامد أبدا على سكان ما بعد المدارين. بل أنها في أطراف الأرض قد تظهر ليل نهار، في نصف سنة، وقد تختفي ليل نهار في نصف السنة الآخر وذلك بالتناوب بين الطرف الشمالي والطرف الجنوبي. وذلك لأن الشمس توزع أشعتها على الكرة الأرضية 90 درجة في كل اتجاه، فهي عندما تدور حول مدار الاستواء تصل أشعتها إلى القطبين، ثم عندما تتجه مطالعها نحو مدار السرطان تتقلص أشعتها من عند القطب الجنوبي كل يوم 30 كم أي 4/1 درجة وفي نفس الوقت ترسل أشعتها إلى ما بعد نقطة القطب الشمالي وبنفس القدر الذي يتقلص من القطب الجنوبي يذهب إلى ما بعد القطب الشمالي حتى تصل الشمس إلى مدار السرطان فعندئذ يتقلص شعاعها حتى خط عرض 67.25 وسمى هذا الخط بالدائرة القطبية الجنوبية.
وتظل أشعة الشمس تتقلص عن هذه المنطقة يوما فيوم حتى يقف التقلص عند الدائرة القطبية الجنوبية يوم 22 يونيه، بينما يتخطى شعاع الشمس نقطة القطب الشمالي حتى يصل إلى 22.75 درجة زيادة على القطب. أي يصل إلى الدائرة القطبية الشمالية من الجهة المقابلة. أي تظل الدائرة القطبية الشمالية منيرة بالشمس طول ستة أشهر، تصل في مناطق إلى حد أن ترى الشمس ليل نهار.
وعند القطبين يكون الوضع غريبا جدا لأن الشمس تظل دائرة حول الأرض ليل نهار. أما النصف الآخر فلا يرى الشمس ليل نهار وهكذا بالتناوب. هذا بالنسبة للراصد من فوق نقطتي القطبين تماما.
وتوقف الشمس وسجودها ليس أمرا معنويا، بل أمرا ماديا، وإن كان ليس بلازم أن يكون السجود لجميع الكائنات مماثل لسجود الإنسان على سبعة أعضاء.
وبإمكان التأكد من توقف الشمس لمدة 2.45 دقيقة كل يوم في المستقر.
وهذه المدة هي نفس المدة التى يسجدها الإنسان. فمتوسط سجود المسلم في صلاته حوالي 5 ثواني في السجدة الواحدة. فإذا كان المسلم يصلي في اليوم 17 ركعة لخمس فروض وفي كل ركعة سجدتان. فيكون إجمالي ما يسجده في اليوم نفس ما تسجده الشمس في مستقرها.
والشمس عندما تجرى فهي لا تفعل ذلك لمجرد الجري، ولا لتدور حول الأرض بل إنها تنطلق شوقا إلى مستقرها رغبه في التقرب إلى ربها لأنه" أقرب ما يكون . ولأن هذه الثواني هي زادها لباقيالعبد إلى ربه وهو ساجد" كما ثبت عن النبي الرحلة وبه تتقوى وعليه تحيا ومن أجله تجري. وكأنها تحسب عمرها الحقيقي بهذه الدقائق المعدودة التي تتشرف فيها بالسجود والكلام إلى ربها عز وجل.
لقد أخبر الله تعالى المؤمنين بأن هذه الأمور التي ذكرناها تتم بثبات الأرض.
واختلاف . الْمَشَارِقِوأيضا الْمَشْرِقَيْنِ مطالع الشمس يرجع لما سماه القرآن
بعد المشرقين 5460 كم
يخبرنا الله تعالى بأن اختلاف الفصول و اختلاف طولي الليل والنهار لاختلاف المشارق وتم هذا الأمر في آيات منها:
وَأَوْرَثْنَا(1) الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأرْضِ وَمَغَارِبَهَا
(الأعراف:137)
قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا(2) (الشعراء:28)بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ
رَبُّ السَّمَوَاتِ(3) (الصافات:5)وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ
رَبُّ(4) (الرحمن:17)الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ
فَلا أُقْسِمُ(5) (المعارج:40)بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ
(6) رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لا إِلَهَ إلا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلا (المزمل:9)
حَتَّى إِذَا جَاءنا قَالَ يَا ليتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ(7) الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ
(الزخرف:38).
فَإِنَّ اللَّهَ(Cool (البقرة:258).يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنْ الْمَشْرِقِ
الْمَشْرِقِذكرت الآيات والْمَشْرِقَيْنِو المَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ و وَالْمَغْرِبِ ِ إن هذه الآيات أيها السادة تبين أمورا لا يرقى إليها خيالالْمَغْرِبَيْن التجريبيين، وهي أمور لا ينتبه إليها إلا أولو الألباب. وعلماؤنا بإذن الله أهل لذلك.
هذه الآيات ذكرت مشرق ومغرب مفردا ومثنى وجمعا.
كما ذكرت الآيات بعداً لما بين المشرقين.
أما ذكر المشرق والمغرب. بكل الصيغ، مفرد ومثنى وجمع. تأكيد لأن الشمس لها مشرق تشرق منه ولها مغرب تغرب فيه وأنها ليست ثابتة بالنسبة للأرض، وأن حركة الشمس التي نراها حركة حقيقية، وليس كما يقولون:" إنها حركة ظاهرية" " وإن الأرض هي التي تتحرك" " وإنه بمجرد دورانها تظهر الشمس".
يمحو القران هذا الوهم بتأكيد أن هناك مشرقا ومغربا بل مشرقين ومغربين. والمشرقين هما مشرق الصيف ومشرق الشتاء ومثلهما للمغربين، أي مداري السرطان والجدي.
وأما المشارق والمغارب فهي مطالع الشمس وعددها 182 مطلع في المشرق ومثلها في المغرب. وهذه المطالع بين المدارين تطلع فيهما الشمس مرتين مرة ذهابا وأخرى إيابا لتكون الفصول الأربعة ولتكون سنة شمسية.
أما ذكر الآيات لمشرق ومغرب ولم تذكر فيها شمالا وجنوبا، لأن الأمر ليس متعلقا بجهات للأرض بقدر ما هو متعلق بمطالع ومساقط للشمس. ومما يؤكد ذلك أن القرآن لم يذكر الجهتين الأخريين الذين تعارفنا عليهما الشمال والجنوب. ولكن القرآن يذكر فقط الشــرق والغـرب. مما يعنى أن الأرض لها اتجاهان رئيسيان متعلقان بمطالع الشمس ومساقطها. مما يعنى أكثر أن الشمس لها اتجاهان ثابتان لا غير تأتى وتذهب فيهما.
ويبدو هنا سؤال ولا تبدو له إجابة، وهو: هل دوران الأرض حول الشمس كما تقولون سيجعل هناك اتجاهين محددين؟ إن الأرض بهذا الدوران فضلاً عن دورانها حول نفسها، بالإضافة لباقي حركاتها تنفي أن يكون لها أي اتجاه ثابت لا مشرق ولا مغرب ولا غيرهما. بل سيصبح الشرق غربا والغرب شرقا بعد 12 ساعة من الدوران. فعندما تكون الساعة 7 صباحا تكون الهند في الشرق ونيويورك في الغرب، أما بعد 12 ساعة - أي بعد نصف دوره للأرض - سيصبح العكس، فستكون الهند غربا ونيويورك شرقا.
ولكن الآيات حددت أن الأرض لها مشارق ومغارب، أي أماكن تطلع منها الشمس وأماكن تغرب فيها. ويقول فهو اتجاه ثابتفَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنْ الْمَشْرِقِتعالى ومكان محدد.
حَتَّى إِذَا جَاءناأما بعد المشرقين الذي ذكر في قوله تعالى: قَالَ يَا ليتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (الزخرف:38) فالمشرقين هما: مدار السرطان ومدار الجدي فهما مشرقا الشمس صيفا وشتاء وبعد ما بينهما 5460 كم. هذه المسافة عرفناها بالحساب والاستنتاج والإعجاز العددي للقرآن الكريم.
أما معرفتها بالإعجاز العددي للقرآن فقد حصرنا الآيات التي وردت فيها المشارق والمغارب وبجمع أرقام هذه الآيات وجدنا أنها كالتالي:
السورة الأعراف الصافات المعارج المجموع
رقم الآية 137 5 40 182
وهو عدد مطالع الشمس وبضرب هذا الرقم في عدد أيام الشهر 30 فيكون 5460 كم.
أما الحساب فهـو بضـرب مسافة الدرجة 120كم × عدد درجات المداريـن 45.5 oفيكون الناتج: 5460 كم.
أين عرش إبليس؟
قد يندهش جمهور المسلمين إذا أخبرناهم بأحاديث صحيحة عديدة لرسول الله يحدد فيها مكان عرش إبليس ولماذا اختار هذا المكان بالتحديد ليكون مقرا لعرشه. ويتساءل بعد ذلك المسلمون ولماذا لا يخبرنا علماؤنا بهذه الأحاديث لنولي الأمـر أهميته؟
والإجابة: أن علماء المسلمين يستحون أشد الحياء من هذه الأحاديث التي تخالف ما يقوله السادة التجريبيون. ومع ذلك فنستأذن علماءَنا الأجلاء أن نكشف لجماهير المسلمين بعضا من العلم المكتوم.
روى أحمد عن جابر بن عبد الله عن رسول قال:" عرش إبليس في البحر يبعث سراياه في كل يوم يفتنون الناس وأعظمهم عندهالله منزلة أعظمهم فتنة للناس".
وإبليس عليه اللعنة يحاكى الله عز وجل، كفرا منه واستكبارا. فإذا كان للرحمن عرش فإنه يتخذ لنفسه أيضا عرشاً. وإذا كان عرش الرحمن على الماء فإن الشيطان يتخذ لنفسه عرشاً على الماء.
والبحر عند العرب إذا ذكر مطلقا فهو البحر المحيط أي المحيط الهادي. والشيطان يتخذ المحيط الهادي مقرا لعرشه لأنه أولاً أكبر بحر في الأرض ولأنه ثانيا يريد أن يكون متصلا بكل الأرض وأسهل وأمثل وسيلة هو البحر المحيط الذي يتخلل جميع القارات وهو أكثر من نصف الأرض. كما أن البحر عموما هو الموطن الأصلي للجن. وروى البخاري عن أبى هريرة عن رسول الله أنه قال" رأس الكفر نحو المشرق". وروى البخاري أيضا ومسلم عن الزهري عن سالم عن أنه قام إلى جانب المنبر فقال:" الفتنة هاهنا. من حيث يطلع قرن الشيطان" أوالنبي قال" قرن الشمس".
قال" إذاوروى البخاري عن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله طلع حاجب الشمس فدعوا الصلاة حتى تبرز. وإذا غاب حاجب الشمس فدعوا الصلاة حتى تغيب. ولا تحينوا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها، فإنها تطلع بين قرني شيطان، أو الشيطان".
فهذا الحديث وغيره يبين مكان العرش وبالتالي مكان المستقر، لأن الشمس عندما تصل إلى مستقرها في نهاية وبداية سيرها يكون الشيطان منتصباً تحتها بقرنيه كأنها تسجد له وتستأذنه - هكذا يوهم نفسه - وكأن عباد الشمس الذين يسجدون لها في طلوعها أو غروبها يسجدون له، يوهم نفسه أيضا.
هكذا وجد الشيطان الرجيم أنسب مكان لعرشه وجعله مستقرا تحت مستقر الشمس حيث تسجد هي لربها، وحيث يسجد لها عبادها. وهي حلقة من قصة إبليس مع الشمس. وكثيرة تلك الأحاديث التى تؤكد أن الفتنة في الشرق وأن إبليس عرشه في البحر وأن الشمس تطلع بين قرنيه.
ومعرفة مكان عرش إبليس يفسر لنا اللغز المحير لهذا المكان من المحيط الهادي من اختفاء للسفن والطائرات وحوادث يشوبها الغموض.
فلا نتعجب إذا عرفنا مصير سفينة أو طائرة تمر فوق عرش الشيطان.
سورة الشمس
ليس في القرآن سورة باسم الأرض، وذلك لأن الأرض ليس لها أي فعل، ولا أي حركة بخلاف الشمس التي لا تتوقف عن الحركة إلا لتسجد ثم تستأذن وتستأنف سيرها:
وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4) وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا (5) وَالأرْضِ وَمـَا طَحَاهَا (6) وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (Cool قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا (11) إِذْ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا (12) فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا (13) فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ .بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا (14) وَلا يَخَافُ عُقْبَاهَا (15)
نـزلت سورة الشمس في مكة وترتيبها في المصاحف رقم (91) وآياتها (15) آية.
وقد تبدو السورة للوهلة الأولى غريبة لاختصاص ثمود بالذكر فيها دون كل الأمم أو لأنها ذكرت أصلا في سورة تتحدث عن آيات كونية. لكن المتدبر سيجد أن الأمر عجيب وليس غريب. ومعجز رغم أنه موجز.
ففيها 10 آيات تتحدث عن آيات عامة، و5 آيات تتحدث عن آيه خاصة، والآيات العامة 4 منها عن الشمس وحدها: ضوءها وحرارتها في آية. وحركتها في الثانية، وإظهارها في الثالثة، واختفاءها في الرابعة.
وآية عن بناء السماء، وآية عن تقسم قارات الأرض. و4 آيات عن النفس: تهيئتها لقبول الخير والشر في آية، وإيداع علم الخير والشر في النفس، فتعرف أن هذا خير وهذا شر بالفطرة في آية ثانية. وأن من يزكي نفسه بأن يجعلها تعمل الخير دائما فسوف يفلح، وهذه التزكية غير التزكية المنهي عنها (النجم:32). فهذه تزكية مرفوضة إذا كانتفَلا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْفي قوله: تزكية إدعاء، وقول، وكلام، بأن ينسب الإنسان لنفسه أو حتى لغيره فردا كان أو جماعة الصلاح والتقوى. فهذا لا يجوز أما أن يزكى نفسه بالفعل والعمل فهذا هو المطلوب والهدف الأساسي من الابتلاء.
وسيخسر خسرانا مبين
avatar
عبيد الله

عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 06/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى